27‏/07‏/2007

مش قلتلكوا محدش حاسس بيا



يمكن اول امبارح كان كله حاجات تفرح بس للاسف امبارح
ما كنش كده اول لما صيحت من النوم صحيت على خبر
ان والدة احمد مجدي (واحد من اعز اصحابى ) في المستشفى
من يومين ادعولها ربنا يشفييها رحت
زرتها بعد صلاة الجمعة ورجعت
كان عندنا في العيلة النهارده شبكة (عقبالكو كلكو )
ودخلت البس لبست قميص 
وبنطلون جينز والدي زعل وقالى البس بدله 
 ده مناسبة عائلية مش خروجة مع
صحابك للاسف مسمعتش كلامه
واصريت على لبسي طبعا زعل مني شوية
المهم نزت مع اهلى علشان نروح
لقيت كاوتش العربية نايم قلت حصل خير  طلعت الاستبن
وجيت اركبه طله هوه راخ نايم المهم
قلت لوادي ناخد تاكسي وبعدين نشوف
الموضوع ده في الاول وافق
وقبل لما نمشي راح عمي قال
نصلحا احسنا طبعا خد الكوتش
وواديته لمحل في اخر الشارع
المهم ليلة طويلة كده في الاخر هدومي اتبهدلت
طلعت اغير ورحنا الفرح اول لما دخلت
لقيتهم مشغلين سعد الصغير وبنات عمي قعدين
يرقصوا مع الولاد والمشكلة انهم ما بيعرفوش يرقصوا
 يعني ذنوب وخلاص 
وانا قاعد مخنوق في الفرح
اتعرفت على راجل قد والدي
واضح انه كان مخنوق من ولاده قعد ينقد في جيلنا
وان احنا شباب مستهتر وكلام كتير من ده
المهم خلص الفرح وجاي اروح مع
والدي بالعربية اللى انا صلحتها
لقيته بيقولى مالكش مكان علشان
هوه عايز يوصل ناس قريبنا
طبعا اضريت ارجع موصلات
المهم رجعت البيت وكنت مخنوق
اخر حاجة قلت ادخل على النت افك شوية
تقريبا مفيش دقايق وقريت خبر
على مدونة ( انا اخوان )
عن تكهن بوفاة احد طلاب الاخوان من الاسكندرية
من اثار التعذيب في مقر امن الدولة
طبعا زعلت عليه قوى بس اللى بجد زعلني واثر فيه
خوفي على انس اللى لسه واخد افراج
واكيد هيترحل على امن الدولة الاول
انا مخنوق ومتضايق بجد
حاسس ان محدش حاسس بيا

ليست هناك تعليقات: